الثقافة الإماراتية قديمآ وحديثآ

في هذا المقال سنسرد بعض اللمحات التاريخية عن دولة الإمارات بImage result for ‫الثقافة الإماراتية قديمآ وحديثآ‬‎شكل عام ومدينة دبي بالأخص. قديما وقبل اكتشاف البترول، كان يقطن مدينة دبي تجمعات سكنية قليلة مثلهم مثل ثقافة جميع البلدان العربية، ويعملون في مجالات الأعمال العربية القديمة مثل رعي الأغنام والأبقار و الماعز، وزراعة التمور والزراعة البسيطة، وصيد الأسماك واللؤلؤ، بالإضافة إلى إقامة أعمال تجارية بدائية وبسيطة، وكانت الحياة تميل كثيرآ الى الحياة العربية البدائية. لمعرفه المزيد عنتاريخ الإمارات سوف تجد الكثير من المعلومات المتعلقة بهذا الشأن.

أما حديثا ومع مطلع القرن العشرين وبالتحديد فى منتصف القرن الماضي، ومع اكتشاف البترول والنفط والغاز، إنتقلت الإمارات نقلة تاريخية وحضارية كبيرة، وكان لقيام الاتحاد دور كبير وهام فى هذه النقلة الكبيرة، حيث ساعد اكتشاف النفط في تغيير الإمارات السبع وتغيير نمط الحياة في الإمارات. وساهمت صادرات دبي من النفط سنة 1966 في التطور السريع الذي ساعد في تأسيس المجتمع العصري المتطور الحالي. ويعود معظم الفضل في هذا التطور الى الرؤى الحكيمة والرشيدة والخطط الناجحة الموضوعة مسبقآ. هذة الرؤى حرصت على أن يتم استخدام عوائد نفط الدولة بأقصى فعالية ممكنة فى تغير وتطوير المجتمع.

الإمارات ليست هذة الأبراج الشاهقة وناطحات السحاب والأماكن الحديثة فقط، لكنها لها طابع أثري مميز يحكي تاريخ الدولة المجيد، وكما هو الحال دائما فإن المكان الذي يعد أكبر دليل على مجد الدول هو المواقع الأثرية والمتاحف. ومن أهم المواقع الأثرية الموجودة في الإمارات، ثلاثة مواقع حفرية أساسية في دبي وتوجد في مناطق القصيص والصفوح والجميرا. الموقع الأول والثانى عبارة عن مقابر أثرية يعود تاريخها إلى أكثر من 2000 سنة، بينما موقع الجميرا يحمل في خفاياه حقائقا من القرن السابع إلى القرن الخامس عشر الماضيين.

حافظ الشعب الإماراتي على الزي الخاص به على مر كل تلك الحقب الزمنية المختلفة. الثياب الإماراتية الحالية لا تختلف كثيرآ عن الماضية وذلك يرجع إلى اعتزاز الشعب بتاريخه وثقافته، كما نعلم أن الثياب الأماراتية تتميز بالجلباب العربي وأغطية الرأس والتى تسمى العقال او السياله كما يطلق عليها، وذلك للحماية من الشمس والأتربة بسبب طبيعة البلد الصحراوية. أما النساء فالثياب الخاصة بهن هي العبايات العربية وحجاب الرأس.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *